Feeds:
Posts
Comments

Posts Tagged ‘Gay’

One of the most Horrible action against #human rights and human #dignity without talking about the freedom of choice,

the story as it has been prepared by NOW, is below for your information,

in both english and arabic.

rita

 

“I was standing outside the nightclub with my friends when I was ordered by [municipality] police to get into the car, with no legal order” one of the transgender revelers harassed Saturday night at Dekwaneh club Ghost told NOW, on condition of anonymity. She said she was taken into a room where she was abused both verbally and sexually by municipality head Antoine Chakhtoura’s deputies.

“They hit me and pushed me around and insulted me by using derogatory terms like ‘faggot’ and ‘half-a-man,’ then they asked demeaning questions such as how much do I make per hour and whether I enjoy ‘sucking on it,’ then asked me to strip naked and then took photographs of me.”

Lebanese activists and experts believe Chakhtoura’s actions have set a dangerous precedent whereby the Lebanese official can apply his own conception of justice as Lebanese law.

Among those who were arrested late night Saturday were three gay men and a transgender person. Each were forced to undress in front of Chakhtoura’s policemen, under his order, so they could determine their gender.

Following Saturday’s events, in an interview with the Lebanese television station LBC, Chakhtoura admitted that the detained were undressed, saying “Of course we made them take off their clothes, we saw a scandalous situation and we had to know what these people were. Is it a woman or a man? It turned out to be a half-woman and half-man and I do not accept this in my Dekwaneh.”

In an interview with NOW, Chakhtoura defended his actions saying “It is not my business what gender they decide to be, but they were violating moral codes of conduct and were taking drugs and it is my duty to put an end to it.”

However, the transgender person emphasized that she had no drugs in her possession and has asked the forces to give her a blood test to check for the viability of the accusations. Her requests have gone unanswered.

As for the sealing of the night club, Chakhtoura stressed to NOW that he believes it endorses sexual activities inside and outside its premises, and promoted the trafficking of drugs and “drunken” behavior. He also claims that his actions are justified by Article 74 in the municipal law code.

Ghost nightclub’s management has condemned the municipality’s accusation, stressing to NOW that the accusations against them are false and that the raid had no prior warning.

The manager, who also preferred to remain anonymous, explained that Chakhtoura came to the location and accused him of drug trafficking and prostitution, and when he was given the freedom to look into his accusations Chakhtoura replied “No, I don’t want to check, I want this place to be shut down.”

“I refused to close down,” then he walked out saying “but you have gay men in here.” Soon after, twelve of Chakhtoura’s policemen entered the nightclub, bullied customers out, and turned the music off. As of Monday afternoon, Ghost nightclub was sealed by order of the municipality, a note visible on its door with the names of the 4 persons who had been detained.

Lawyer and human rights activist Nizar Saghieh explained that the head of the municipality, in his actions, surpassed the relevant legal institutions and should thus be held legally accountable.

“By law, he is only allowed to gather the information needed and file a complaint to the public prosecution office. He has no right to take the decision on his own. His raid is illegal,” stressed Saghieh.

Until now, the club’s management has not filed a law suit against Chakhtoura and is waiting for the prosecution office to issue its own order, because they strongly believe Chakhtoura’s case is personal.

“Clearly, he has personal issues with homosexual men because this is not the first time these harassments take place, his men have been detaining passersby for over 6 months now,” the manager added.

Charbel Maydaa, the director of Helem, an NGO whose mission is to defend gay rights, confirmed the above allegations and explained that the organization has been monitoring the nightclub since they learned of the recurrent harassment and abuse of gay men and transgender people. Maydaa told NOW that customers near the nightclub are frequently exposed to abuse because of their appearance, and that victims were taken to the police municipality in the trunks of police cars.

Saghieh added that the municipal police’s detainment of customers is also illegal and should be looked into urgently because it is a clear violation of the constitution.

“They have no right to question subjects in any case; it is the judicial police jurisdiction and that is, if there was a crime at hand, but there isn’t one, transsexuality is not a crime, there is no legal finding to support it anywhere.”

Saghieh emphasized that if the subjects decide not to pursue a case, then it is  the lebanese civil society’s duty to address the issue as quickly as possible.

“This is a crime and Chakhtoura admitted to it publicly. Lebanese civil society should file a complaint against him at the public prosecution office.”

“This is very dangerous. He is forcing his own values, considering anything against them a crime, then punishing the wrong-doers. This should not be accepted,” said Saghieh.

SOURCE https://now.mmedia.me/lb/en/reportsfeatures/transgender-club-victim-speaks-out

هذا ما حصل في ملهى المتحولين جنسياً في الدكوانة

رئيس بلدية يعتقل ويضايق مثليين ومتحوّلين جنسياً

(أ.ف.ب.)

“كنتُ أقف خارج الملهى الليلي مع أصدقائي عندما أمرتني شرطة البلدية بالدخول الى السيارة، دون أي مذكّرة قانونية” قالت لـ NOW واحدة من المشاركين في الحفلة الصاخبة الذين تعرضوا لمضايقات ليلة السبت الماضية في ملهى Ghost في الدكوانة، شرط عدم ذكر اسمها. قالت إنّها أدخلت الى غرفة حيث تعرّضت لأذى شفهي وجنسي من قبل مندوبي رئيس البلدية أنطوان شختورة.

“ضربوني وعاملوني بقسوة وأهانوني مستخدمين تعابير بذيئة مثل “مخنّث” و”نصف رجل”، ومن ثم طرحوا عليّ أسئلة مهينة مثل كم هو أجري في الساعة وإذا ما كنتُ أستمتع بالأمر، ومن ثم طلبوا مني ان أخلع ثيابي والتقطوا لي صوراً”.

يعتقد الناشطون والخبراء اللبنانيون أنّ أعمال شختورة تفرض سابقة خطيرة حيث يمكن لمسؤول لبناني أن يطبّق مفهومه الخاص للعدالة على اعتبار أنّه قانون لبناني.

من بين أولئك الذين تمّ اعتقالهم ليل السبت الماضي كان ثلاثة مثليين وشخص متحوّل جنسياً. وكل واحد منهم أجبر على خلع ثيابه أمام رجال شرطة شختورة، بأمر منه، بحيث يتمكنون من تحديد هويتهم الجنسية.

بعد أحداث ليلة السبت، وفي مقابلة له مع محطة التلفزيون اللبنانية LBC، اعترف شختورة بأنّهم جعلوا المعتقلين يخلعون ثيابهم، قائلاً “بالطبع جعلناهم يخلعون ثيابهم،عندما رأينا وضعاً فاضحاً وكان علينا أن نعرف ما هم هؤلاء الأشخاص. رجال أو نساء؟ وبدا أنّهم أنصاف رجال وأنصاف نساء وأنا لا أقبل بمثل ذلك في الدكوانة التي أنتمي إليها”.

وفي مقابلة له مع NOW، دافع شختورة عن أفعاله قائلاً “ليس شأني أية هوية جنسية يريدون لأنفسهم، ولكنّهم كانوا ينتهكون قوانين السلوك الأخلاقية وكانوا يتعاطون المخدرات ومن واجبي وضع حد لذلك”.

غير أنّ المتحوّلة جنسياً أكّدت أنّه لم يكن بحوزتها مخدرات وطلبت من القوى [الأمنية] أن يُجرى لها فحص دم للتحقّق من صحة الاتهامات. ولم تتم الاستجابة لمطالبها.

وبالنسبة لختم الملهى الليلي بالشمع الأحمر، أكد شختورة أنّه يعتقد بأنّه يسمح بالنشاطات الجنسية داخل مبناه وخارجه، وأنّه يروّج لتجارة المخدرات ولسلوك السكيرين. وهو يزعم بأنّ أفعاله تبرّرها المادة 74 من قانون البلديات.

ومن جهتها أدانت إدارة ملهى “غوست” اتهام البلدية، مشدّدة لـ NOW على أنّ الاتهامات الموجهة لها باطلة وأنّ “الكبسة” على الملهي لم يسبقها أي تحذير.

وشرح مدير الملهى، الذي فضّل هو كذلك عدم الإفصاح عن هويته، أنّ شختورة جاء الى المكان واتهمه بتجارة المخدرات وبالدعارة، وعندما سُمح له بالتحقّق من صحة اتهاماته، أجاب شختورة “لا، لا أريد التحقّق، أريدُ إقفال هذا المكان”.

“رفضتُ الإقفال”، ومن ثم خرج قائلاً “ولكن لديكم مثليين هنا”. وبعد ذلك بقليل، دخل 12 من رجال شرطة شختورة الى الملهى، قاموا بالتنمير على الزبائن، وأطفأوا الموسيقى. ومنذ بعد ظهر يوم الإثنين الماضي، جرى إقفال ملهى غوست بالشمع الاحمر بأمر من البلدية، وتبدو ملاحظة عُلّقت على بابه بأسماء الأشخاص الأربعة الذين جرى اعتقالهم.

وفي هذا السياق، شرح المحامي والناشط في مجال حقوق الإنسان نزار صاغية أنّ رئيس البلدية تخطّى بهذه التصرّفات، المؤسسات القانونية المختصّة وبالتالي يجب أن يحاسب قانونياً على ذلك.

“كما ينص القانون، يُسمح له فقط بجمع المعلومات المطلوية ورفع شكوى الى مكتب المدعي العام. لا يحق له أن يتخّذ القرار بنفسه. إغارته على المكان غير قانونية” شدّد صاغية قائلاً.

حتى الآن، لم ترفع إدارة الملهى قضية على شختورة وهي بانتظار أن يُصدر مكتب الادعاء حكمه، لأنّهم يعتقدون اعتقاداً راسخاً بأنّ قضية شختورة قضية شخصية.

“من الواضح أنّ لديه مسائل شخصية حيال الرجال المثليين لأنّ هذه ليست المرة الأولى التي تحصل فيها هذه المضايقات، فمنذ أكثر من ستة أشهر يقوم رجاله باعتقال المارة”، أضاف المدير.

وبدوره أكّد شربل الميدع، المدير التنفيذي لجمعية “حلم” غير الحكومية التي تهتم بالدفاع عن حقوق المثليين، على الادعاءات السابقة وشرح أنّ الجمعية كانت تراقب الملهى الليلي منذ علموا بالمضايقات المتكرّرة وبالإساءة الى الرجال المثليين والأشخاص المتحولين جنسياً. وقال الميدع لـ NOW إنّ الزبائن قرب الملهى الليلي دائماً ما يتعرّضون للاعتداء بسبب مظهرهم، وأنّ ضحايا الأحد الماضي نُقلوا الى مقر شرطة البلدية في صناديق سيارات الشرطة.

وأضاف صاغية أنّ اعتقال الشرطة البلدية للزبائن هو أيضاً غير قانوني ويجب النظر فيه بأقصى سرعة لأنه مخالفة واضحة للدستور.

“ليس لديهم الحق باستجواب أي كان في أية قضية كانت؛ فهذا من اختصاص الشرطة القضائية، هذا في حال كانت هناك جريمة، ولكن لا توجد جريمة، التحوّل الجنسي ليس بجريمة، ليس هناك أي حيثية قانونية لدعمها في أي مكان”.

وشدّد صاغية على أنّه في حال قرّر المعنيون بالحادثة عدم رفع أي قضية، فمن واجب المجتمع المدني اللبناني معالجة المسألة بأسرع وقت ممكن.

“هذه جريمة وقد اعترف شختورة علناً باقترافها. على المجتمع المدني أن يرفع شكوى ضدّه لدى مكتب المدعي العام”.

“هذا أمر شديد الخطورة. إنّه يفرض قيمه الخاصة، معتبراً أي شيء يعارض هذه القيم جريمة، ومن ثمّ يعاقب الآثمين الذين ارتكبوها. لا يجب القبول بذلك”، قال صاغية

Source:

https://now.mmedia.me/lb/ar/nowspecialar/%D9%87%D8%B0%D8%A7-%D9%85%D8%A7-%D8%AD%D8%B5%D9%84-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D9%84%D9%87%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%AD%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%86-%D8%AC%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%83%D9%88%D8%A7%D9%86%D8%A9

 

Read Full Post »

Civil society is asked to act this saturday in Front of the House of the physicians, to denounce the physicians taking part in the horrific tests, that are practiced against people that are thought of being gay, in police stations in Lebanon; Abolish the examinations of Shame is the title of the event that is open to all !!

Homosexuel? des tests de la honte au Liban… https://ritachemaly.wordpress.com/2012/06/11/homosexuel-des-tests-de-la-honte-au-liban/

the article of Al Akhbar highlighting the dilemma : نقيب الأطبّاء يوقف «فحص المثليّة» والنيابة العامة التمييزية تشرّعه

أصدر نقيب الأطباء شرف أبو شرف، اليوم، تعميماً طلب فيه من الأطباء الشرعيين عدم القيام بالفحوصات الشرجية لإثبات المثلية الجنسية، تحت طائلة الملاحقة المسلكية، وذلك بالاستناد الى المادة 30 من قانون الآداب الطبية. وجاء في تعميم أبو شرف «ورد إلى نقابة الأطباء أن بعض الزملاء، ولا سيما من الأطباء الشرعيين، يقومون بإجراء فحوصات شرجية لإثبات المثلية الجنسية بناءً على طلب الضابطة العدلية وإشارة النيابة العامة المعنية».

وأضاف: «من الثابت علمياً أن هذا الإجراء لا يتصف حتى بالفحص التجريبي، ولا يعطي النتيجة المطلوبة ويشكل انتهاكاً جسيماً لحقوق الأشخاص الذين يتم اخضاعهم له من دون موافقتهم، وممارسة مهينة ومحطة من قدرهم وتعذيباً بمفهوم معاهدة مناهضة التعذيب. وطلب النقيب في تعميمه من جميع الأطباء المنتسبين الى النقابة، ولا سيما الأطباء الشرعيين «عدم القيام بأي إجراء من هذا النوع تحت طائلة الملاحقة المسلكية». في المقابل، نشرت جمعية «المفكرة القانونية» التعميم الصادر عن النائب العام التمييزي سعيد ميرزا في 9/7/2012 حول «الفحوصات الطبية لمثليّي الجنس» ليتبين أن مضمونه لا ينسجم مع ما أعلنه وزير العدل شكيب قرطباوي في تصريح سابق لـ«الأخبار» من أن التعميم يطلب من النيابات العامة «التوقف عن إجازة إجراء الفحوصات الشرجية بشكل عشوائي». وجاء في تعميم القاضي ميرزا «نطلب من النيابات العامة في حالة الاشتباه بواقعة مثليي الجنس إعطاء التعليمات الواضحة للطبيب المختص وعناصر الضابطة العدلية بأن ينفذوا هذا الإجراء بموافقة المشتبه فيه ووفقاً لقواعد الأصول الطبية بشكل لا يفضي الى ضرر هام. وفي حال رفض المشتبه فيه الإذعان لهذا الإجراء، إفهامه أنه يستخلص من رفضه قرينة على صحة الواقعة المطلوب إثباتها». وعلقت «المفكرة القانونية» على هذا التعميم عبر موقعها الإلكتروني بالقول: « ببساطة إذاً، ومن دون الاستطالة في التعليق، التعميم لم يؤل الى التشديد في إجراء الفحص، بل الى تشريعه وتعميمه كلما حصل اشتباه. والخيار المعطى للشخص برفضه (وهو يبدو الأمر الوحيد الذي قدمه التعميم) تبطله بالطبع النتيجة التي يرتّبها على رفضه: فإما أن يرضى بالفحص (وله عار) أو لا يرضى فتعلن مثليته ويعاقب على هذا الأساس… وبذلك، يكون التعميم قد كرس إحدى الوظائف الأساسية لتدخل الطبيب والتي هي السعي الى تخويف المشتبه فيه وإذلاله، على نحو يسهم ربما في انتزاع اعترافه ويمسّ في مطلق الأحوال بقرينة البراءة». وكان المدعي العام التمييزي بالإنابة القاضي سمير حمود قد أعاد توزيع مذكرة ميرزا حول الفحوصات الطبية لإثبات المثلية الجنسية، وتالياً المجامعة خلافاً للطبيعة وفق تفسير النيابات العامة للمادة 534 من قانون العقوبات. ولقد أثارت مسألة «فحوصات المثلية» استياءً واسعاً الأسبوع الماضي على خلفية حادثة «سينما بلازا» والتي تم على أثرها توقيف 36 شاباً أخضعوا لهذه الفحوصات، الأمر الذي أثار جملة من الانتقادات من قبل جمعيات حقوق الإنسان ومناهضة التعذيب ورهاب المثلية وتعزيز استقلالية القضاء. ويطالب نشطاء حقوق الإنسان بالمنع النهائي لهذه الفحوصات بعدما ثبت بشهادات من أطباء شرعيين ومحامين أنها غير مجدية طبياً، عدا كونها مخالفة لحقوق الإنسان، وهي ترقى الى التعذيب والممارسات الحاطّة من الكرامة الإنسانية. ودعت جمعية «حلم ـــ حماية لبنانية للمثليين» الى تظاهرة أمام وزارة العدل عند العاشرة من صباح يوم السبت المقبل للمطالبة بوقف «فحوصات العار مهبليّة كانت أو شرجيّة».

(الأخبار)

below is the facebook invitation :

Since human rights are one and the same for all human beings
Since the law, and institutions charged with upholding it, including the medical profession, are required to protect human dignity, not to test it,
And since Lebanon officially adheres to all the principles mentioned in the Universal Declaration of Human Rights, including those concerned with personal freedoms,
You are all invited to participate in the sit-in outside “Beit Al Tabib” (Order of Physicians) – Furn el-Chebbak, to protest against its endorsement of physicians’ participation in such violations, which amount to rape
Saturday, August 11th, at 10am

إن حقوق الإنسان، كلّ إنسان، هي واحدة لا تتجزّأ، ولأن القانون، والأجهزة المولجة تطبيقه والمؤتمنة عليه، بما فيها الطبّي، إنّما وجد ليصون قيمة وكرامة الإنسان، ولأنّ لبنان وطن الحقوق والحريّات يأخذ بشرعة حقوق الإنسان والمواثيق الدولية التي تعنى بالحريّات الشخصيّة للأفراد، ولمّا كانت الفحوص التي تطال الأعضاء الجنسيّة، الفحوص المهبلية لكشف العذرية والفحوص الشرجية للتثبّت من المثلية الجنسية، تضرب عرض الحائط بكلّ هذه المبادئ والمواثيق، ندعوكم جميعاً، ناشطين وناشطات، أفراداً وجمعيّات، للوقوف ضدّ هذه الممارسات الظلام…

ية، التي تعد شكلاً من أشكال الاغتصاب، وذلك أمام “بيت الطبيب” – فرن الشباك، احتجاجاً على مشاركة نقابة الأطباء في هذه الممارسات. التجمّع يوم السبت ١١ آب ٢٠١٢، في الساعة العاشرة صباحاً

Abolish the examination of Shame in Lebanon!!!!!! this is rape!!!

.

Read Full Post »

Excellent de Humus Nation

“تخلف” ماكسي

a vous de lire tout l’article ici 

عطفاً على ما تناقلته وسائل الإعلام حول موضوع فيلم “تنورة ماكسي” الذي يعرض في دور السينما وتدور احداثه حول قصة حب بين كاهن وفتاة أبان الحرب الأهلية سنة ١٩٨٢، والهلوسة والإستنكار والشجب وهزة البدن الذي رافقاه بحجة أنه يشوه الديانة المسيحية، يهم وكالة الأنباء الرسمية توضيح التالي:

أولاً، ليس كل فيلم تتداخل في قصته ديانة أياً كانت، بحاجة لصك براءة من الطوائف ال-١٢٥٤٦ المعترف بها رسمياً في البلد حتى يعرض في دور السينما. وعلى فكرة، تلفن القرن الثامن عشر وقال إنو “محاكم التفتيش” خلصت من زمان وترك خبر للذين ما زالوا مؤمنين بها ضرورة “قرص” الذات ليتأكدوا أنهم في القرن ال-٢١.

ثانياً، يا ليت ينتفض ممثلو الطوائف على الفقر والأمية والجهل والبطالة والهجرة المستمرة للشباب والنهب المتواصل لمقومات البلد والرشوة والفساد قبل أن ينتفض عنفوانهم على فيلم. عفواً، إنو ما في شي تاني تعملوا خالو؟! عملوا شي إلو طعمة وشو بدكن بالأفلام! استرو شي عيلة فقيرة مثلاً، بتحسوا حالكن “مليون دولار”! عن جد جربوها ما بتندمو.

Suite sur “تخلف” ماكسي

Tannoura Maxi to be banned in Lebanon?

from the http://news.beiruter.com/node/99739

It was the summer of 82, when a priest, about to be ordered, was exhausted by temptations and an arrogant girl felt passionately in love… A sifted memory and a personal history of a narrator who tells with nostalgia and poetry the meeting of his parents until their marriage. [IMDb]
The Church apparently didn’t like Joe Bou Eid’s movie and saw it offending to priests and Christianity. It’s simple though: If you don’t like it, don’t go watch it because banning it will not get more people to Church.

Excellent de Hachem :

رأي خاص- مجوهرات زغيب تهين وتحتقر ملهمة مصمميها … والمرأة ضحّية من جديد

سنسمح لأنفسنا اليوم بأن نعرض عليكم اعلاناً لمجوهرات زغيب مجاناً مع العلم اننا عادة “ما منعملها” لأي كان مجاناُ الا حين يكون الاعلان لأهداف اجتماعية وانسانية واحياناً ثقافية ، ان كان يستحق الحدث الثقافي دعمنا ،
ولكن لفتني هذا الاعلان كثيراً لأنه يروّج لتصميم جديد لعقد من الماس في حين تظهر المرأة بطلة الاعلان من “الزنّار ونازل” …مع علمنا بأن عقود الماس توضع عادة حول الاعناق وليس حول “السيقان”، الاّ ان كانت الموضة قد تغيّرت وتبدّلت سنة2012،

a vous de lire la suite sur Bisara7a

la zakaran wala ounssa

Pity to read such articles in a medium  intended for youth,

instead of being used as an awareness tool for diversity, respect of human beings, the words used are shameful “pity” “shafaka”, “tachwih”,  “raza2el” bad things, and last but not least comparing homosexuality to drugs! hein!? I still believe in a church (=mass of people) who can truly and without exceptions believe in the image of God… we are all at his image, if “you” like it or not…

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=102728723198926&set=a.102674229871042.3795.100003853956909&type=3&theater

instead of importing diversity, respect, the article use the word “shame”, “pity” and morals to make from homosexuality a sort of “decease” .

Christianity and other religions

this articles is one that in my opinion is nice! in the same issue of Kif Chabab el youm, Previously (booed, and shamed).

rita

Read Full Post »

%d bloggers like this: